Digital research and innovation

View this post on Instagram

In October 2018, #GOSH launched DRIVE (Digital Research, Informatics and Virtual Environments) – an ambitious vision to improve outcomes and experiences for patients by harnessing innovative technologies and embedding them in hospital practice within the next five years. This April 25th, young people visited DRIVE as part of an event to help digital researchers and industry engage with a diverse group of young people and hear how their products could be improved to better meet young people's needs. During the day the group took part in interactive workshops of robots, virtual and augmented reality, gamification, mobile devices and apps. GOSH Young Person Advisory Group member Maryam, aged 14, said “My favourite was the virtual reality. It could have lots of different uses like helping junior doctors. I thought it was the technology that was the closest to being ready for use.” DRIVE’s work will make it easier for clinicians to give the best possible care to their patients, and will eventually enable technological solutions to be exported, ultimately benefitting all patients. Read more about #InnovationAtGOSH on our website (link in bio). . أطلقت مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال في أكتوبر 2018 حملة DRIVE (للبحث الرقمي والبيئات المعلوماتية والافتراضية)، وهي رؤية هادفة لتحسين نتائج العلاجات وتجارب المرضى عبر الاستفادة من التقنيات المبتكرة وتطبيقها في ممارسات المستشفى خلال السنوات الخمس المقبلة. وزار 25 من الشباب خلال شهر أبريل الماضي برنامج DRIVE كجزء من فعالية أقيمت لمساعدة الباحثين الرقميين والقطاع على التواصل مع مجموعة متنوعة من الشباب والتعرف على إمكانيات تحسين منتجاتهم لتلبية احتياجات الشباب بشكل أفضل. وشاركت مجموعة الشباب خلال الفعالية في ورش تفاعلية للروبوتات والواقع الافتراضي والواقع المعزز والتلعيب والأجهزة المحمولة والتطبيقات. وقالت مريم، أحد أعضاء مجموعة مستشفى جريت أورموند ستريت الاستشارية للشباب، والبالغة من العمر 14 عاماً: "كان النشاط المفضل لديّ هو الواقع الافتراضي المتعدد الاستخدامات وأهمها مساعدة الأطباء المبتدئين في التدرّب. وأعتقد أنها التقنية الأكثر جاهزية للاستخدام". ستسهلّ مبادرة DRIVE على الأطباء تقديم أفضل رعاية ممكنة لمرضاهم، وستجعل تصدير الحلول التقنية ممكناً في نهاية المطاف، مما سيعود بالفائدة على جميع المرضى.

A post shared by GOSH International Patients (@gosh_international) on

%d bloggers like this: